نسيم الورد العطر
مرحلا بك زائرنا الكريم انت الان فى منتدى نسيم الورد العطر
ننشرف بدعوتك اليه لللانضام والتسجيل به


ونعدك بقضاء اجمل الاوقات معنا


نسيم الورد العطر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الساعة الان
المواضيع الأخيرة
» خواطر
السبت 4 نوفمبر - 11:20 من طرف غرام

» الاستغفار
الإثنين 23 أكتوبر - 14:16 من طرف غرام

» غرور وكبرياء
الإثنين 23 أكتوبر - 14:15 من طرف غرام

» علمني حبك كاظم الساهر
الإثنين 16 أكتوبر - 14:57 من طرف غرام

» نصيحة
الأحد 15 أكتوبر - 15:02 من طرف نسرين الورد

» عنفوان في داخل انثى
الأحد 8 أكتوبر - 17:44 من طرف نسرين الورد

» وين هالغيبة محمد؟؟!!
الأحد 8 أكتوبر - 17:42 من طرف نسرين الورد

» لو باقي ليله /وليد الشامي
الأحد 8 أكتوبر - 15:01 من طرف غرام

» سجل حضورك اليومي بدعاء
الأحد 8 أكتوبر - 1:19 من طرف noor

» مبارك. لك سيدي… بدت حرا طليقا يتجول
الجمعة 6 أكتوبر - 1:21 من طرف noor

» هل يمكن للمشاعر ان تكون جليدا؟؟؟
الجمعة 6 أكتوبر - 1:18 من طرف noor

» حوار بيني وبين الصمت
الجمعة 6 أكتوبر - 1:10 من طرف noor

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الثلاثاء 10 ديسمبر - 8:35
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حاتم
 
نسرين الورد
 
noor
 
غرام
 
عبير الورد
 
شعاع
 
رفيق الليل
 
محمد22
 
ميسون
 
ايهاب
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 63 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو احمد نادي عبد العزيز فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 10996 مساهمة في هذا المنتدى في 2832 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
Google 1+
عدد زوار المنتدى
الاوسمه


Google 1+

شاطر | 
 

 نصيحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حاتم
الادارة
الادارة
avatar

اوسمه العضو :   مدير المنتدى
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 2411
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

مُساهمةموضوع: نصيحة   الإثنين 7 مايو - 22:00


لعل وعسى أن يستفيد أحد !!

.
.
.
.


السرحان في الصلاة يحدث عندما
نقرأ سور موجودة في العقل الباطن
يعني مكررة آلاف المرات ، لذا فإن
عقلك الواعي لا يركز

حتّى تمنع عقلك الواعي من السرحان
احفظ سور جديدة و اقرأها في صلاتك
لأن تركيزك سيكون حاضر ١٠٠٪
لإنجاز المُهمة !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noor
Admin
Admin


الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 1546
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: نصيحة   الثلاثاء 8 مايو - 0:41

دمت لنا نبراس للمعلومات القيمه

جزاك الله كل خير حاتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://baitalmahabah.ahladalil.com
حاتم
الادارة
الادارة
avatar

اوسمه العضو :   مدير المنتدى
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 2411
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: نصيحة   الثلاثاء 8 مايو - 18:33


يارب نستفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعاع
الادارة
الادارة
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 997
تاريخ التسجيل : 22/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: نصيحة   الثلاثاء 8 مايو - 18:41

السؤال ما هو حكم السرحان فى الصلاة وهل عليه ذنب وكيف أتجنبه وهل على السرحان في الصلاة في الحرم في مكة ذنب ؟

الإجابــةالحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فينبغي لمن دخل في الصلاة أن يحضر قلبه وفكره فيها وفي تدبر ما يقرأ، لقوله تعالى: (قد أفلح المؤمنون* الذين هم في صلاتهم خاشعون) [المؤمنون: 1-2]
وقوله تعالى: (وقوموا لله قانتين) [البقرة: 238].
أي: خاشعين ذليلين مستكينين بين يديه. قال صلى الله عليه وسلم: "إن في الصلاة لشغلا" متفق عليه.
وإنما للمرء من صلاته ما عقل منها، فإذا اشتغل فكره بأمور الدنيا وأحاديث النفس نقص من أجر الصلاة بقدرذلك، فقد روى أبو داود في سننه عن عمار بن ياسر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الرجل لينصرف من صلاته ولم يكتب له منها إلا نصفها إلا ثلثها إلا ربعها إلا خمسها إلا سدسها، حتى قال: إلا عشرها" وقال ابن عباس: (ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها) والتفكر في أمور الدنيا وشواغلها أو بأي أمر خارج الصلاة لا يكون إلا من الغفلة، وهل تبطل الصلاة بذلك وتجب الإعادة؟ في ذلك تفصيل لأهل العلم:
فإن كانت الغفلة في الصلاة أقل من الحضور والغالب الحضور لم تجب الإعادة، وإن كان الثواب ناقصاً.
وأما إن غلبت الغفلة والتفكر في أمور الدنيا على حضور القلب فلأهل العلم قولان: أحدهما: لا تصح الصلاة في الباطن وإن صحت في الظاهر، لأن مقصود الصلاة لم يحصل فهو شبيه بصلاة المرائي فإنه بالاتفاق لا يبرأ بها في الباطن، وإليه ذهب الغزالي رحمه الله.
الثاني: تبرأ الذمة فلا تجب عليه الإعادة وإن كان لا أجر له فيها ولا ثواب، فهو بمنزلة الصائم الذي لم يدع قول الزور والعمل به فليس له من صيامه إلا الجوع والعطش، وإلى هذا ذهب أكثر أهل العلم منهم الأئمة الأربعة، وهو الصحيح -إن شاء الله- فإن النصوص والآثار دلت على أن الأجر والثواب مشروط بالحضور، ولا تدل على وجوب الإعادة لا باطنا ولا ظاهراً.
ثم إنه لابد من ترك ما يشغل أو يشوش على الذهن حال الصلاة، ولذلك كره الفقهاء أن يصلي المرء بحضرة الطعام ونفسه تتوق إليه، أو مع مدافعة الأخبثين وهما: البول والغائط، واستدلوا بقوله صلى الله عليه وسلم: "لا صلاة بحضرة طعام، ولا وهو يدافعه الأخبثان" رواه مسلم. وإنما كرهت الصلاة حال وجود الطعام، أو مدافعة البول أو الغائط لما في ذلك من اشتغال القلب به، وذهاب كمال الخشوع، قال المناوي: (وألحق بحضور الطعام قرب حضوره والنفس تتوق إليه، وبمدافعة الأخبثين ما في معناهما من كل ما يشغل القلب، ويذهب كمال الخشوع). كما نوصيك باتخاذ الأسباب المعينة على الخشوع وحضور القلب، من التفكر والتدبر فيما تقرؤه حال الصلاة من القرآن أو فيما تسمعه حال الصلاة مع الجماعة، قال تعالى: (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب) [ص:29].
وقال: (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) [محمد: 24]. ولا بد من استحضار عظمة الله سبحانه، وأنك واقف بين يديه سبحانه، قال الغزالي: (اعلم أن الخشوع ثمرة الإيمان ونتيجة اليقين الحاصل بجلال الله عز وجل، ومن رزق ذلك فإنه يكون خاشعاً في الصلاة وفي غير الصلاة... فإن موجب الخشوع معرفة اطلاع الله تعالى على العبد، ومعرفة جلاله، ومعرفة تقصير العبد. فمن هذه المعارف يتولد الخشوع) إحياء علوم الدين الجزء الأول، صحفة 171. إضافة إلى أنك إذا حافظت على الصلوات في أوقاتها ، وأحسنت لها الطهور ، وعظمت قدر الصلاة في نفسك ، وأقبلت عليها برغبة وحرص، وحافظت على أذكار الصباح والمساء واليوم والليلة، وتعوذت بالله من الشيطان الرجيم، ودعوت الله ورجوته أن يزرقك الخشوع، كنت من الخاشعين إن شاء الله، نسأل الله لك التوفيق. والله أعلم.


عشر خطوات لمعالجة السرحان فى الصلاة

أولاً: استحضار هيبة الله تعالى

… قبل أن تؤدي الصلاة. فهل فكرت يوماً وأنت تسمع الأذان بأن جبار السماوات والأرض يدعوك للقائه في الصلاة..؟

ثانياً: يجب عقد النية والتصميم على التركيز في الصلاة ليتقبلها الله سبحانه وتعالى والاستعاذة من الشيطان.

ثالثاً: إننا في حديث مع الله فيجب ألا تؤدي الصلاة كمجرد مهمة فعندما تقرأ سورة الفاتحة في الصلاة تشعر بأنك في حوار خاص
بينك وبين خالقك ذي القوة المتين.

رابعاً: استحضار المعنى باشراك القلب والعقل مع اللسان فى تدبر كل كلمة والاحساس بها وبمعناها قال الله تعالى: (والذين هم في صلاتهم خاشعون) سورة المؤمنون.

خامساً: عدم النظر إلى السماء.
- قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء فى
صلاتهم فاشتد قوله فى ذلك حتى قال لينتهن أو لتخطفن أبصارهم.

سادساً: عدم الالتفات.
- فإن الاختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد فإذا صليتم فلا تلتفتوا فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده فى صلاته مالم يلتفت فإذا التفت انصرف عنه.

سابعاً: عدم التثاؤب.
- قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم التثاؤب فى الصلاة من الشيطان عند التثاؤب يقبض الفكين على بعضهما جيداً أو بوضع اليد على الفم.

ثامناً: عدم التشكك.
- لا يتشكك من اى هاجس فاذا تشكك من أي شيء كصحة وضوءه أو عدد الركعات استعاذ بالله من الشيطان وأكمل صلاته.

تاسعاً: عدم القراءة سراً وأيضاً عدم رفع الصوت عالياً.
- فيجب أن يسمع نفسه فقط لقوله تعالى فى سوره الإسراء
(ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا).

عاشراً: اتقان الصلاة وذلك يكون بالتأني في أدائها وإعطاء كل ركن
حقه والدعاء عند السجود بتركيز فى الرجاء فى الله تعالى باجابته.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصيحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسيم الورد العطر :: واحة الايمان :: منتدى الموضوعات الاسلامية-
انتقل الى: