نسيم الورد العطر
مرحلا بك زائرنا الكريم انت الان فى منتدى نسيم الورد العطر
ننشرف بدعوتك اليه لللانضام والتسجيل به


ونعدك بقضاء اجمل الاوقات معنا


نسيم الورد العطر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الساعة الان
المواضيع الأخيرة
» غرور وكبرياء
الخميس 4 يناير - 14:46 من طرف غرام

» وتنتهي الرواية
الإثنين 11 ديسمبر - 22:51 من طرف نسرين الورد

» كوني كما انتي
الإثنين 11 ديسمبر - 22:49 من طرف نسرين الورد

» اميرة روايتي
الإثنين 11 ديسمبر - 22:47 من طرف نسرين الورد

» خواطر
السبت 4 نوفمبر - 11:20 من طرف غرام

» الاستغفار
الإثنين 23 أكتوبر - 14:16 من طرف غرام

» علمني حبك كاظم الساهر
الإثنين 16 أكتوبر - 14:57 من طرف غرام

» نصيحة
الأحد 15 أكتوبر - 15:02 من طرف نسرين الورد

» عنفوان في داخل انثى
الأحد 8 أكتوبر - 17:44 من طرف نسرين الورد

» وين هالغيبة محمد؟؟!!
الأحد 8 أكتوبر - 17:42 من طرف نسرين الورد

» لو باقي ليله /وليد الشامي
الأحد 8 أكتوبر - 15:01 من طرف غرام

» سجل حضورك اليومي بدعاء
الأحد 8 أكتوبر - 1:19 من طرف noor

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الثلاثاء 10 ديسمبر - 8:35
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حاتم
 
نسرين الورد
 
noor
 
غرام
 
عبير الورد
 
شعاع
 
رفيق الليل
 
محمد22
 
ميسون
 
ايهاب
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 63 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو احمد نادي عبد العزيز فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11000 مساهمة في هذا المنتدى في 2835 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
Google 1+
عدد زوار المنتدى
الاوسمه


Google 1+

شاطر | 
 

 من اجل حبيبتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غرام
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

اوسمه العضو : وسام
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

مُساهمةموضوع: من اجل حبيبتي   السبت 7 يونيو - 11:52


الفصل الأول

يسود الظلام أرجاء الكون ولجأ كل كائناته إلى النوم بحثا عن الهدوء النفسي إلا هي ( الأميرة هان ) سليلة ( آل سليم ) جلست بمفردها في شرفة غرفتها في قصر الحمراء وكان جمالها يفوق جمال الطبيعة الأندلسية من حولها وشعرها منسدل بأريحية تامة على كتفيها وأطرافه تداعب خديها بين لحظة وأخرى ، جلست تنظر إلى الفضاء حولها تبحث عن ملامح حبيبها ( أكرم ) الشاب الفقير الذي عشقها وتخيلته أمامها ينظر لها بولهٍ كبير وعشقٍ دفين فقالت له :

يا حبيبي
يا نبض السكون 
وروح الوجود
يا سر الجنون
وهمس السجود
سكنت العيون 
وعطر الورود

رأيتكَ صدفة
عرفتُ الحياة
وهبتك روحي
حتى الممات 
نسيت الخصام
ومُر السكات


فجأة تهتز الأشجار أمام الشرفة ويبرز من بين أغصان الشجر وجه ( أكرم ) بملامح الشقاء والتعب وفي كل قسمة من قسمات وجهه ملمح من الرجولة بكل كبريائها وشموخها لذا عشقته ( نورهان )
صرخت ( نورهان )


لِمَ أتيت يا أملِي
أخاف عليك من أهلي
والعسكر مثل النحل حولي
إن رؤوكَ يا رجلي
سأروي بعدها ندمي

ابتسم ( أكرم ) وكأنه لم يسمع ما قالت لانه كان مشغول بالارتواء من جمالها حد الثمالة وكأنه مثل الصائغ يدقق في كل تفصيلة من تفصيلات وجهها :

أميرة قلبي 
ونور عيوني
ينام الوجود
وقلبي شَهود

من قال عني 
أخاف الجنود
من قال أني 
أسير الوجود
أسيرك أنتِ 
فأنتِ الحياة 
وأنت الوريد
وأنتِ الضمير
وأنتِ الغدير


يسمعان صوتاً يقترب وكأنها خطوات لأحد جنود القصر فيقفز ( أكرم ) داخل الشرفة تجذبه ( هان ) إلى داخل غرفتها بسرعة وهي تتلفت حولها خشية أن يراهما من يقترب من المكان 
وتنظر إلى عينيه تنسى خوفها ورعبها
 

لِمَ أتيتَ بلحظة جنون
أثرتَ الأعادي فتحت السجون
حياتك عندي نور العيون
رؤياك تبعث بنفسي الشجون
قلبك ينبض بنفسٍ حنون
عيونك قهري شفاهك مجون


تقترب الاصوات أكثر من مكانهما حتى ما بقي بينهما إلا ستار رفيع حتى تكاد أنفاسهما تصل لمسامع الجنود لكن ( أكرم ) لم يصمت

أميرة وجودي وسحر العيون 
ومن قال أني أخاف الجنود 
ليأتي جنودك وتُقتل ظنون
فقبلك حياتي كانت شجون
وعبثا ولهواً ونهر المجون

تضع ( هان ) بسرعة يدها على فمه لتمنعه من مواصلة الحديث خوفا عليه فيبتسم ويرفع يدها من فوق شفتيه وهو يقبل باطن كفها 

سلمتْ يداكِ وسلمتْ شفاهك
فأنتِ مُنايا وروحي فِداكِ 
ويبقى هوايا مضيئا عُلاكِ
سأصبح بموتي شهيد هواكِ
عزائي الوحيد يُحقق مُناكِ

ويصبح هوانا حكاية غرام
جمالك غاية تزين الكلام
حلمي بدونك بقايا حُطام
حياتي بدونك قصراً حرام


انتبه الجنود إلى صوت ( أكرم ) وأمسكوا به وجذبوه خارج غرفة الاميرة ( نورهان ) وكما دخل من الشرفة خرج من الشرفة وبقيت ( نورهان ) تبكي صامتة دون حراك . 

نهاية المشهد الأول


عدل سابقا من قبل غرام في السبت 7 يونيو - 12:17 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غرام
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

اوسمه العضو : وسام
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجل حبيبتي   السبت 7 يونيو - 11:57

المشهد الثاني


زنزانة حقيرة ( أكرم ) مُكبل فيها من يديه بحلقتين من الحديد مثبتتين على الحائط ومثلهما في قدميه وهو ينظر من مكانه إلى تلك النافذة الصغيرة يتلمس ضوء النهار وهو يلملم ما بقي له من دقائق مع غروب الشمس التي أوشكت هي الأخرى على الرحيل
سُجنت بذنبٍ ظُلمٍ حرام
ماذا فعلتُ بحق الأنام

عشقتُ وجهاً بدر التمام
كنتُ وحيداً قليل الكلام
أعيشُ بعيداً أريدُ السلام
أقتاتُ رزقي بصيد اليمام
جهِلتُ الهوى جهِلتُ الهُيام
رأيتُ الأميرة فكان الغرام


فجأة يُفتحُ بابُ السجن ويدخل منه كبير الحرس بوجه صارم صادم له شارب كبير قوي البنيان 
بيده سوط طويل ملفوف على يده اليمنى وقف أمام ( أكرم ) مباشرة وقال له :


سيأتي عليك ليالي سواد
يجعلك سوطي مثل الرماد
وتُرمى رُفاتك بأرض الجراد
ونخبر رفاقك بوقت الحداد
اخبرني فوراً وانس العناد

ماذا سرقت بقصر الأميرة
ومن ساعدوك بتلك الجريمة
حياتك صارت حياة مريرة
انطق فتلك الليلة الأخيرة


لم ينطق ( أكرم ) بحرفٍ واحدٍ وإن أحس بسعادة خفية فهم يحسبونه سارقاً ولم يخطر ببالهم عشقه للأميرة ( هان ) ليبقى اذن ما اعتقدوه دون تغيير فلن يخبرهم الحقيقة أبداً

سرقتُ الجواهر وبعضَ الدراهم
ولستُ بكاذب ولستُ بنادم
كم ليلة مرت والجوف صائم
وأنتم برغدٍ والثوب ناعم
ولست بحاقد ولستُ بناقم
لكن يومي للقوت عادم
فجئت الليلة بالمال حالم


غضب كبير الحراس من كلام ( أكرم ) ورفع السوط يريد أن يهوى بها عليه لكن فجأة يفتح الباب والأميرة ( هان ) على عتبته تصرخ 
توقف واخرج فوراً يا كبير الحرس 
انحنى كبير الحرس وهو يتجه للباب بظهره منصرفاً ولم ينبث ببنت شفة وبقيت الأميرة
( هان ) مع ( أكرم ) 


دموعي صارت لأجلك دماء
دعائي لنجاتك ملأ الفضاء
والحزن أبكى نجوم السماء
جنونك قادك لسجن الرُعاء
وأنتَ بقلبي أمير الوفاء
ورمز الرجولة ورمز النقاء
وأنت المُنى وأنت الرجاء
لأجلك أنت أحب البقاء


تقترب الأميرة ( هان ) من ( أكرم ) وهي تبكي والدموع تسقط من عينيها وتُقبل يده المعلقة في الحديد فيمرر ( أكرم ) أصابعه على خديها في محاولة منه لايقاف دموعها

دموعكِ جمرٌ يشعل حريق
حياتي فداء لذاك الشهيق
ولكلِ عمرٍ نهاية طريق
فإما سعيدٌ وإما غريق
قلتُ سرقتُ ذهب عتيق
وبعض الدراهم ذات البريق

ابتعدت ( هان ) عنه وكأنما لدغها ثعبان وهي تنظر إليه باستنكار وعتاب والدموع تنهمر من عينيها كالمطر وتضع رأسها بين يديها وتضغط عليها بكفيها وكأنها تعاقب نفسها 

ماذا فعلت بحقِ السماء
لن أرضى أبداً تكون الفداء
ويدفع شبابك ثمنَ الوفاء
سأخبر بشأنك شيوخ القضاء
 


اندفعت ( هان ) في اتجاه الباب وهي تجذب ثوبها بيد واليد الأخرى تمسح دموعها حتى لا يراها الحرس وحين أمسكت الباب نداها ( أكرم )

سمو الأميرة ونور العيون
شبابي فداء لتلك العيون
دعيهم يقولوا بأني خائون
وأني سرقتك وهم ساهرون
ولا يلمزوكِ بسوء الظنون
وشرفكِ أنتِ يبقى مصون

لم تلتف( هان ) وخرجت من الزنزانة الحقيرة وهي في حيرة من أمرها فإن اخبرتهم بالحقيقة لن ينجيه ذلك من العقاب وإن أخفت الحقيقة أيضا لن ينجو من العقاب .

نهاية المشهد الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غرام
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

اوسمه العضو : وسام
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجل حبيبتي   السبت 7 يونيو - 12:02

المشهد الثالث

قاعة من قاعات قصر الحمراء يجتمع فيها الأمير ( ظاهر ) ابن عم الاميرة ( هان ) والذي يستعد لعقد قرانه عليها وبهذا الزواج لا يبقى أمامه على كرسي العرش سوى خطوة واحدة مع كبير الحرس ليعرف منه قصة ( صائد اليمام ) الذي ضُبط وهو يسرق غرفة الأميرة ( هان ) 
والأمير يقول لكبير الحرس
 


اخبرني عن هذا السارق
كيف يفكر هذا المارق
أن يصبح لصاً خارق
ضعوه بالقبو الحارق

من أين جاء بهذا الغرور
وهو يقفز من فوق السور
ألم يفكر بذاك العبور
وأن مصيره رهين المرور
ستصبح حياته بضعة سطور
ويصبح عِبرة كل العصور
ويتوه قبره بين القبور


ابتسم كبير الحرس ابتسامة مملؤة بالزهو والغرور ووضع يده اليسرى عند خصره بجوار سيفه الذي يستمد منه قوته 
واشار بيده اليمنى


قبضنا عليه بوقت قصير
يبدو عليه مجرم خطير
أخفى الدراهم بشكلٍ مثير
وراء اللصِ جمعٌ شرير
يحفظك ربي سمو الأمير


أشار الأمير بيده إلى كبير العسكر ليصمت 
ثم قال له 


اذهب واحضر هذا الشرير
سأجعله يندم ذاك الحقير
يعيش بليلٍ طويلٍ مرير
والشوك يصبح ثياباحرير
قريبا سيصبح لصا شهير
أشعر وراءه سراً كبير
لنسمع كلامه ذاك الخطير


( أمرك سمو الأمير ) هكذا قال كبير العسكر قبل انصرافه لاحضار ( أكرم ) وعند خروجه من الباب دخلت الأميرة ( هان ) ويظهر على ملامحها الكثير من القلق والتوتر تحاول جاهدة أن تخفيهما عن ( ظاهر ) 


ماذا ستفعل بهذا السجين
يبدو عليه الفقر مسكين
تظهر عليه آلام السنين
يسرق ليصبح لأهله مُعين

لولا جنودك لسرق الدراهم
وذهباً كثيراً يفوق الغنائم
يسرق قصر أمير الولائم
كانت ستصبح أم الجرائم

عقابه عندي يُخلَّى سبيله
لتصبح فيه عبرة لغيره
ويحيا حياته يُعذَب ضميره


يبتسم الأمير ( ظاهر ) بدهاء شديد وكأنه أحس بتوتر الأميرة ( هان ) الذي تحاول أن تخفيه وكأنه سمع دقات قلبها وهو يكاد يقفز من مكانه من الخوف على ( أكرم ) فقال لها :

صباح الخير سمو الأميرة 
لا تكوني لقلقك أسيرة
لهذا اللص فِعلة خطيرة
عقابه عندي عقوبة عسيرة

كيف يفكر هذا الجبان
سرقة قصر أمير الزمان
سأجعله ينسى كلمة أمان
ويشعر برعبٍ يحيط المكان 
حتى لأجَله يحين الأوان


انتقض قلب الأميرة ( هان ) بعد سماعها لهذ الكلام وكادت الدموع تقفز من عينيها فأشاحت بوجهها بعيداً عن نظر الأمير ( ظاهر ) وفي هذه 
اللحظة يدخل كبير الحرس للقاعة وهو يمسك
( أكرم ) المربوط بالسلاسل من يديه وقدميه
والتقت عيني الأميرة ( هان ) بعيون ( أكرم )
 


نهاية المشهد الثالث 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غرام
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

اوسمه العضو : وسام
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجل حبيبتي   السبت 7 يونيو - 12:06

المشهد الرابع

( سوق المدينة ) وفيه يوجد بعض الباعة وبعض الأهالي يسيرون في السوق منهم من يشتري ومنهم من يفحص البضاعة بين يديه بدقة ومهارة ويبدأ أحد الأهالي وهو يوجه حديثه للبائع :

أسمعت بقصة ذاك الحقير ؟
يقولون عنه لصاً خطير
أراد سرقة قصر الأمير
سرق دراهم وذهباً كثير 
يحلمُ دوماً بطعم الحرير
يحلمُ يوماً يشدو يطير


تدخَّل رجلٌ أخر في الحديث وهو يقلب قماشا كان يشتريه بين يديه ويبدو عليه أمارات الطيبة : 

عاش طويلا يصيد اليمام
كان ودوداً حلو الكــــــلام
عاش وحيداً يحب السلام
لم يؤذي أحداً بفعلٍ حرام
قويا حريصا كحد الحُسام
عُرف شريفا بين الاأنـــام
حصن المروءة عزيز المرام


يقلب بائع اللبن كفيه وهو يمر بين الناس في السوق ولا يفتوه



 أن يشترك في الحوار : 

نحيا بعصرٍ تتـــــــوه الحقيقة
صار الخداع ضمير الشريعة 
أراه وقـــــــــع بشـــر الوقيعة
أراه ضحيـــة بئــــر الخديعــة
قصور الأميــــر قوية منيعــــة
وتبدو السرقة مجــرد زريعــة
لتبدو النهاية قوية سريــعــة


فيرد عليه رجل أخر من الباعة :

سيلقى حتماً سوء المصير
يلقى بليلٍ عذابا مـــريـــر
أو يعدموه بوقت قصـــير 
آهٍ لزمـــنٍ جــٓداً حقــير
يُعدمٰ فيه رجل الضمير


وهنا تعلو دقات الطبل فجأة ويدخل للسوق ذاك الرجل الذي يقوم بنشر قرارات الأمير عن طريق تلك الطبلة التي في يده وبصوته الجهوري قال

يا أهـــــل الأندلس الكرام
حتى يسود الأمن والسلام
اليوم صدر حكم الإعدام
وينفذ عند الغروب تمـــام
والمحكوم عليه صائد اليمام
يا أهل الأندلس خلص الكلام


بالفعل خلص الكلام وساد الصمت المكان الذي لا يكثر الكلام إلا فيه وألجمت الصدمة ألسنة الناس 
فقط عيون الناس كانت تحكي بالدهشة والصدمة والانكسار وساد الصمت .


نهاية المشهد الرابع 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غرام
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

اوسمه العضو : وسام
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجل حبيبتي   السبت 7 يونيو - 12:10

المشهد الخامس

قاعة الأمير ( ظاهر ) و ( أكرم ) و ( هان ) يتبادلان النظرات يقولان لبعضهما مالا تستطع ألسنتهما قوله و ( ظاهر ) واقف ينظر إليهما حتى لفت نظره ما بينهما من نظرات فابتسم بخبث وقال :


هاكم لص القصور الجبان
جاء ليسرق تـــــاج الزمان
جاء ليسرق نــــور المكان
يبدو عليه ضحية قيــــــــان
جـــٓاءالآن ذليـــــلاً مُــــدان
يريد البراءة يبغي الأمـــان



التفت ( أكرم ) و ( هان ) إلى ( ظاهر ) في وقتٍ واحد وتحرك ( أكرم ) خطوتين باتجاهه وهو يجرجر سلاسله المقيد بها :


تعيشُ بقصرك بين الجواري
مُنَعم مُرفه بصيد الحباري
يمينك حُسنى والنهر جاري
قرار منك يحـــــدد مساري

ومثلي يعيش بصيد اليمام
يومــــاً يطيبُ ويومــــاً ينام
ما كنتُ أبداً أُطعم حـــرام
ولا ذُقتُ يوماً طعم الغــــرام


بدأت الدموع تنحدر من عيون ( هان ) وهي ترى
( أكرم ) مصمم على التضحية بحياته من أجل الحفاظ على شرفها وسمعتها فأدارت وجهها للناحية الأخرى وهي تقول :


أَشفِق عليه سمـــٓوالأمــيــر
يكفيه ذاق عذاباً مـــريــــر
وليس بذاك اللص الخطير
والجوع دافع ذاك الأسير
يبدو عليــــٌه نــــدمٌ كبيـــر
بعفوك ينجو سوء المصيـر
وتصبح رحيما بشعبك خبير
ويذيع صيتك سمو الأمير


ابتسم ( ظاهر ) ابتسامة ماكرة بغيضة صفراء
وهو ينظر في عيني ( هان ) وكأنه يغوص في أعماقها ويضع يده على حقيقة ذاك العشق الذي جمع بينها وبين ( أكرم ) ويصرخ بانفعال :


لا لسوف يُعدم ذاك الجبان
ويصير عِبرة طول الزمان
وتروي دماؤه ذاك المـــكان
موته يُعيِدُ لقصري الأمان

قولـــوا لــــذاك المُنادِي يُنادي
بشرقٍ وغربٍ وأقصى البــلادي
ويصل بصوته قصور الأعادي
غداً سيُعدم طليق الأيــــــادي


وهنا جاء دور كبير الحرس بعد أن صدر حكم الأمير بإعدام ( أكرم ) 

أمرك يُنفذ سمــو الأميـــر
رقبـــة هذا اللص تطـــير
سيأتي جمعٌ كثيف كبير
ويشهد معنا سوء المصير
يرحل وحيداً دون النصير
والسهم يتبعه سهم غزير
والسهم يحملُ سُماً مرير
لحظة ويرحل ذاك الشرير


وللمرة الثانية تلتقي عيون ( هان ) بعيون ( أكرم ) وفي عينيه كلمات الوداع وفي عينها دموع الحسرة ولوعة الألم 

نهاية المشهد الخامس 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غرام
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

اوسمه العضو : وسام
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجل حبيبتي   السبت 7 يونيو - 12:14

المشهد السادس والأخير

ساحة الإعدام الملحقة بقصر العدل الأندلسي حيث يأتي الجمهور من كل بقاع الأندلس لرؤية تنفيذ أحكام الإعدام وفي ذاك اليوم امتلأت المدرجات المخصصة للجمهور عن أخرها لمشاهدة إعدام ( أكرم ) كما حضرت الأميرة ( هان ) تمسك في يدها ورقة مطوية كأنها رسالة وجمعٌ من كبار رجال الدولة وفي وسط الساحة وقف
( أكرم ) مكبَّل اليدين والقدمين وأمامه وقف عشرون جندي جاهزين لاطلاق سهامهم في صدره تنفيذاً لحكم الأمير ( ظاهر ) وفي هذه اللحظة يعلن المنادي : 


الآن بعـــــد قــليــل الدقائق
هذا اللـــص الجبان المارق
سوف يموت بالسـهم خارق
جـاء ليسرق أميـــر البيارق
فقد أمسكوه للمــال ســارق
وقــد أوقفـــوه بالذنب غــارق
لــذا سيُرمى بالسـهم حارق


اقترب كبير الحرس من ( أكرم ) وسأله هل تريد قول شيءٍ قبل تنفيذ الحكم أيها السارق فيشير
( أكرم ) إلى الأمير ( ظاهر ) أن يقترب منه وحين يفعل يقول له ( أكرم ) : 


صوت الحـــقِ لــن تكتموه
ونُبل القصــــد لـن تفهموه
وما سرقتـــُه لـــن تعرفــوه
وعمري طويلٌ لن تقصروه

سيأتي بعـــد الزمان زمــان
مثلي ومثلك لايحتوينا مكان
فأنا أموت ولا أُذل ولا أُهــان
وأنت حقير تحيا كمالجرزان
تهون حياتي من أجل هــان


وصمت ( أكرم ) أراد أن تكون آخر كلماته ( من أجل هان ) لكن ( ظاهر ) استشاط غضباً وصرخ بأعلى صوته :

لا ليسمع جميع الحضــور
ويعوا الكائن بين السطــور
سيكون عبـرة كل العصـور
هذا مصير لــص القصـور
و تُرمـــى رفاته بين القبـور
من يقفز من فـــوق السور
أو يسرق بــدل المال زهور
أبداً لن تبصر عيناه النور 


ثم التفت إلى رماة السهام وصرخ بغضب : 

رماة السهام
نفذوا الإعدام
اقتلوا الأحلام
اطلقوا السهام
في صائد اليمام
رماة السهاااااااام
نفذوا الإعداااااااام


وانطلق عشرون سهماً بقوة نحو صدر ( أكرم ) لتنهي قصة الغرام لكن في هذه اللحظة تندفع ( هان ) بقوة لتفتدي ( أكرم ) من السهام فيصيبها عشرة سهام وتسقط عند قدمي ( أكرم ) تلفظ أنفاسها الأخيرة وتلتقي عيناها بعينه للمرة الأخيرة وهما يودعان الحياة 
وتفتح ( هان ) يدها مجبرة وهي تستسلم للموت فتسقط منها الورقة الملفوفة كالرسالة ويندفع الجميع إليها لكن كانت هي و ( أكرم ) في عالم أخر عالم الحق والحقيقة عالم الحب والطهارة 
فيمسك ( ظاهر ) بالورقة ويفتحها ويقرأ ما فيها : 


هـــذا الرجــل عظيم الخصـال
جـــاء لقصـــري يريد الوصال
وعشقي وعشقه بحجم الجبال
هـــذا الرجـــل بكـــل الرجال

أضاع حياتـه ليحمي وجـــودي
ويحمي شرفي ولحظة سجودي
تلك الوصــيــة وأنتـم شهــــودي
أن تدفنــــوه بأقـــرب حـــدودي


وهنا عرف ( ظاهر ) أن ( أكرم ) لم يسرق شيئا من القصر وأن قلب ( هان ) الذي حصل عليه هو حقه ولا يمكن أن يعود للقصر مرة أخرى 

ولفظت ( هان ) أنفاسها الأخيرة إلى جوار
( أكرم ) بعد أن اقتسما سهام الغدر والغيلة ورحلا سويا عن تلك الحياة وبقيت خلفهما قصة تحكي في ليالي السمر الاندلسية ويعزفها الرجال على ربابتهم في الأسواق ويتناقلها العشاق فيما بينهم وكل عاشقين يعِِدان بعضهما أن يخلصا لبعضهما إخلاص
( أكرم و هان ) .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حاتم
الادارة
الادارة
avatar

اوسمه العضو :   مدير المنتدى
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 2411
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجل حبيبتي   السبت 7 يونيو - 15:42

دارت حروفك .. كواكبا ً حول شمسك
لترسم لنا..
فضاء ً غير الفضااء

فضاء..كله جاذبيه

الف تحيه لنبضك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اجل حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسيم الورد العطر :: مملكة الادب :: منتدى الشعر والخواطر المنقولة-
انتقل الى: