نسيم الورد العطر
مرحلا بك زائرنا الكريم انت الان فى منتدى نسيم الورد العطر
ننشرف بدعوتك اليه لللانضام والتسجيل به


ونعدك بقضاء اجمل الاوقات معنا


نسيم الورد العطر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الساعة الان
المواضيع الأخيرة
» غرور وكبرياء
الخميس 4 يناير - 14:46 من طرف غرام

» وتنتهي الرواية
الإثنين 11 ديسمبر - 22:51 من طرف نسرين الورد

» كوني كما انتي
الإثنين 11 ديسمبر - 22:49 من طرف نسرين الورد

» اميرة روايتي
الإثنين 11 ديسمبر - 22:47 من طرف نسرين الورد

» خواطر
السبت 4 نوفمبر - 11:20 من طرف غرام

» الاستغفار
الإثنين 23 أكتوبر - 14:16 من طرف غرام

» علمني حبك كاظم الساهر
الإثنين 16 أكتوبر - 14:57 من طرف غرام

» نصيحة
الأحد 15 أكتوبر - 15:02 من طرف نسرين الورد

» عنفوان في داخل انثى
الأحد 8 أكتوبر - 17:44 من طرف نسرين الورد

» وين هالغيبة محمد؟؟!!
الأحد 8 أكتوبر - 17:42 من طرف نسرين الورد

» لو باقي ليله /وليد الشامي
الأحد 8 أكتوبر - 15:01 من طرف غرام

» سجل حضورك اليومي بدعاء
الأحد 8 أكتوبر - 1:19 من طرف noor

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الثلاثاء 10 ديسمبر - 8:35
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حاتم
 
نسرين الورد
 
noor
 
غرام
 
عبير الورد
 
شعاع
 
رفيق الليل
 
محمد22
 
ميسون
 
ايهاب
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 63 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو احمد نادي عبد العزيز فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11000 مساهمة في هذا المنتدى في 2835 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
Google 1+
عدد زوار المنتدى
الاوسمه


Google 1+

شاطر | 
 

 سـر من أسـرٍآر الكــون العظـــيم ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حاتم
الادارة
الادارة
avatar

اوسمه العضو :   مدير المنتدى
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 2411
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

مُساهمةموضوع: سـر من أسـرٍآر الكــون العظـــيم ...    الثلاثاء 6 يناير - 16:57


سـر من أسـرٍآر الكــون العظـــيم ... 


ســر يتمكــن في كـل واحد فينـآ ...

في كـل أدمــــي .........


ما أعجبَ هذهِ النّفسُ البشرية , 

فهي سِرٌّ مِن الأسرار , 

فيها تَتجلّى عظمةُ اللهِ و إبداعُ خَلقه . 


فهي مُسيّرةٌ مُخَيَّرة , تسلُكُ الطريق السَويّ و الصِّراطَ المستقيم , 

فتَصِل لدرجة الأخيار مع الذينَ أنعمَ الله عليهم من النّبيينَ و الصِدِّيقينَ و الشُّهداء , 

و على النقيض فحينما تسلُك الطريقَ الخطأ و تتخذ الباطلَ و الهوى دليلاً فهي تسقطُ لمرتبةِ الشّياطين و مَرَدَةِ الإِنسُ و الجِنّ ,
لا ينتشِلُهَا منها إلا الذي خَلقها 

فعَجباً لهذِهِ النّفس :


! فيها من النّار
( الشّهوَة , الجوع , الغضب , الحِقد , الحسَد , الغِلّ ). 


وفيها من النور

( العَفو , التّسامُح , الحِلم , الفهم , الحنين إلى النّورِ الأعظم ).


و فيها من الطين : 

( الآلية , التّكرار , الجُمود , الرّتابة , القُصور , الخُمول , التّثَاقُل , الكَسَل و العَجْز عن التغيير ) .


و فيها من الرّوحانيّة :

( الانطلاق , الحريّة , الشفافيّة , الابتكار , الإبداع , الخيال , الجمال , الحُبّ , الإيمان ) . 

فهي لا توجد نارِيّة أو نُورِيّة أو طينيّة أو روحانيّة , 
بل هي مزيجٌ من كل هذه المكونات ,

تصعد و تهبط حسبَ مقدار أحدُها فيها .
فلَو تأمّلنا أنفُسنا لوجدنا أنّنا في حالةِ تَذبذُبٍ دائمٍ بين هذه المراتب , 

صاعِدينَ و هابِطينَ من مرتبةٍ لأُخرى ,
من حالةٍ روحانيّةٍ إلى ناريّةٍ إلى طينيّة .

و الصُّوفِيّون يُطلقون على هذه المراتب ( المقامات ) ,

و مِما لا شَكَّ فيه أنّ الإنسان بطبعهِ مزيجٌ من كل هذه المراتب . 

فقد تشُدّهُ جذَباتُ الهوى و الشّهوة فينـزِلُ إلى الحَضيض حينَ لا يذكر اللهَ و لا عذابَه , 

و في هؤلاء يَقولُ سُبحانَه : ( إنّهُم كالأنعامِ بل هُم أضلّ ) .

و كثيرٌ من الخَلقِ من تقودُهُ و تُحَرِّكُهُ مكوّناته النّاريّة ,
فهُوَ حقودٌ حسودٌ مُنصاعٌ لنَزَواتِهِ و شهواتِهِ ,

لا يَعرفُ معروفاً و لا يُنكِرُ مُنكراً , يعيشُ و يرتَعُ كالبَهائِم .

و القِلّة القليلة من الناس هُم من وَجَدوا في روحانيّتِهم السعادة و الأمان , 

فالخيرُ طريقُهم و الحقّ سبيلهُم , 
يَذكرون الله قياماً و قُعوداً و على جُنوبِهِم , 

و يتفكّرونَ في خَلقِ السّماواتِ و الأرض , 
فالتّفكّرُ و الإبداعُ و الانطلاقُ و التّحرُر من وَرقِ الشّهوةِ هو باعِثُهم على اكتشاف الجمال و الحُبّ و الإيمان . 

فهم يُلامِسونَ وجدانَهم و يُحَرِّكُون مكامِنَ الخيرِ في أنفُسهم ليصِلوا إلى درجة الأخيار الأبرار مع الذينَ أنعمَ الله عليهم من النبيينَ و الصِدِّيقينَ و الشُّهداء . 

و ما أكثرَ مَنْ يستَقِرّونَ في المراتب السُّفلية حيثُ الحياةُ شهوةٌ و أكلٌ و شُرب , 

فلا هُمومٌ إلا همومُ البطنِ و الفَرْج .
و يبقى أوساطُ النّاسِ مِمّن يتأرجَحُونَ بين النّارِ و النُّور , 

بين جذَبات العُلوّ و جذَبات التّسافُل , 
ينتَشِلونَ أنفسهم من إغراءٍ ليَقعوا في آخر . 

فالشيطانُ لا يدخلُ إلا على الذينَ هَبطوا إلى المرحلة النّارية حيثُ توجدُ أبوابهُ من الشهوةِ و الغضبِ و الحسدِ و غيرها . 

و النّفس البشرية بطبعها تميلُ للراحةِ و الشّهَوات , 
و لكن السّعيد هو من كَبَحَ شهواته في المعصية لِيُنَفّسَ عن نفسهِ فيما شرعَ الله لهُ ليسلُكَ الطريق السّويّ و ينالُ رِضا الله . 

فسبحانَ الله ... قال تعالى : ( فألهَمَهَا فُجُورَهَا و تَقواهَا ) . 

فالنّفسُ مُسيّرَةُ مُخيّرة , 
تَنـزِلُ و تَرتَفعُ بنَقصِ و زِيادَةِ الإيمان و المكونات الرّوحانيةِ فيها .

يقول تعالى عن عبادِهِ المُفلِحين : ( قَدْ أفلَحَ مَنْ زكَّاها ) ,

و هو من زكّى نفسَهُ و طهَّرَها من نارِيّتِهِ و شَهواته . 

و يقول تعالى عن الخائبينَ الخاسِرين : ( وَ قَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ) , و هو الذي خَانَ نفسهُ و جعلَ إلههُ هَواهُ فهُوَ خائبٌ خاسِر . 

و تستمرٌّ هذهِ المرحلةِ إلى أن يَرِثَ الله الأرضَ و مَنْ عليها و ينجُو مَنْ نَجا و يسقُطُ من أضاعَ عمرهُ في مرحلتِهِ النّاريّة فلَهُ بها النّار ( إلاّ ما شاءَ الله ) .

نَعُوذُ باللهِ من نارهِ , و نَسألُ اللهَ أن يَهدي نُفوسَنا إلى نورِ الحقّ لِننعَمَ بالنّورِ التّامِ يومَ القيامَة 



منقول للأستفادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غرام
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

اوسمه العضو : وسام
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: سـر من أسـرٍآر الكــون العظـــيم ...    الثلاثاء 6 يناير - 18:25

اكرمك الله على ما نقلت 


كتير روعة عاشت يدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سـر من أسـرٍآر الكــون العظـــيم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسيم الورد العطر :: واحة الايمان :: صور من الاعجاز العلمي والقران الكريم-
انتقل الى: